X
فيديو | خلاف عباس - دحلان .. إلي أين ؟؟

الأربعاء :2017-03-22 14:32:37
فيديو  خلاف عباس  دحلان  إلي أين
تقرير | آلاء البرعي - غزة

شهدت السنوات القليلة الماضية خلافات متصاعدة بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس ، والقيادي في حركة فتح محمد دحلان.

حيث وصلت الخلافات بينهما الى اتخاذ اللجنة المركزية لفتح والتي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس قرارا  بفصل دحلان من حركة فتح وتوجيه له العديد من التهم والقضايا والتي لم تستند لأي مسوغ قانوني أو دلائل حتي اللحظة. 

وجاء القرار بعدما وجه دحلان انتقاد لسلوك عباس واتهامه بسرقة أموال صندوق الاسثتمار الفلسطيني بالاضافة لانتقاد أبناء عباس واتهامهم بالفساد.

فيما سعت دول عربية من بينها السعودية ومصر والامارات والاردن، لفرض ضغوط على الرئيس الفلسطيني محمود عباس؛ لحل الخلافات داخل حركة فتح التي يتزعمها، مع التيار الاصلاحي التابع للقيادي محمد دحلان عبر اصدار بيان للرباعية العربية، كان من ضمنه "أن العمل على توحيد حركة فتح يهدف إلى إعادة التوازن إلى الساحة الفلسطينية وهي ضرورة ملحة ومسؤولية الرئيس محمود عباس".

إلا أن الرئيس عباس لا زال يواجه عدة تحديات، أشارت لها استطلاعات للرأي تقول بأن الفلسطينيين فقدوا الثقة في قيادته، و من المحتمل أن يفوز خصمه دحلان في كل من غزة والضفة الغربية حيث فتح وعباس أقوى تقليدياً فقط على الساحة الفلسطينية.

ويقول دبلوماسيون إن دحلان يتمتع بعلاقات جيدة مع مصر، وأيضاً دول خليجية.

وتعتبره القاهرة وسيطاً مفيداً لدى حماس في غزة التي ينتمي لها دحلان وتنظر إليه على أنه شخصية تتمتع بالطاقة والقوة اللازمتين لإحداث تغيير على الساحة السياسية الفلسطينية.

يشار إلى أن محمد دحلان مسؤولاً سابقاً عن الأمن الفلسطيني في السلطة الفلسطينية ،  ويعيش حالياً في الإمارات العربية المتحدة.

ويعتبر دحلان من أشد خصوم ومنتقدي عباس ويحتفظ بنفوذ داخل المجلس الثوري واللجنة المركزية ويتمتع بشعبية واسعة داخل حركة فتح.


أخبار متعلقة


تابعنا على
تعليقات Facebook

شارك برأيك
قرار اعتقال النائب نجاة أبو بكر وملاحقتها بعد كشفها لملفات فساد مسؤولين في السلطة
  • جائز ويخضع للوائح القانونية المعمول بها رغم الحصانة البرلمانية
  • غير قانوني ويشكل انتهاك صارخ للحصانة البرلمانية
  • لا أعرف
النتائج إنتهى التصويت