استكار فلسطيني واسع للهجمات الإرهابية ضد كنائس مصر

الأحد :2017-04-09 22:23:20
استكار فلسطيني واسع للهجمات الإرهابية ضد كنائس مصر

لقي الهجومان الإرهابيان اللذان استهدفا كنيستين مصريتين اليوم الأحد، استنكاراً واسعاً على المستويين الرسمي والفصائلي الفلسطينيين، وسط تضامن فلسطيني كامل مع القيادة والشعب المصري في وجه هذه الهجمات الإرهابية.

وأدان الرئيس الفلسطيني محمود عباس، التفجيرين الإرهابيين الذين وقعا بكنيسة مارجرجس بطنطا والكنيسة المرقسية بالإسكندرية، مؤكداً تضامن الشعب الفلسطيني وقيادته، ووقوفهم الكامل مع الشعب المصري، وقيادته وجيشه ضد ما وصفه بـ"الإرهاب الأعمى".

وشدد الرئيس الفلسطيني على ثقته الكبيرة بقدرة مصر على تجاوز كل المصاعب، والمحن التي تواجهها، لتستكمل دورها التاريخي في المنطقة، وخاصة في دعم القضية الفلسطينية.

ومن ناحيته أكد قاضي قضاة فلسطين، ومستشار الرئيس الفلسطيني للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية محمود الهباش، إن هذه التفجيرات أعمال إجرامية، تتنافى وأسس الإسلام الحنيف، وتهدف إلى زرع بذور الفتنة والطائفية في المجتمعات العربية.

وقال الهباش "إن الإرهاب بجميع أشكاله، سواء كان صادراً عن فرد أو تنظيم أو دولة، مرفوض، وإن ما حصل يعتبر عملاً جباناً ومداناً بكافة المقاييس والعبارات".

ودعا الهباش إلى وقفة عربية إسلامية جادة وتضافر جميع الجهود من الأطراف العاملة في الشأن الإسلامي من مؤسسات رسمية وجمعيات وأئمة وخطباء وعلماء وإعلاميين في وجه دعاة القتل والتكفير وإفشال مخططاتهم ورد كيدهم إلى نحورهم.

وبدورها قالت حركة فتح، إن "هذه الاعتداءات الوحشية ضد الشعب والدولة المصرية هي نتاج حقد أعمى وفكر ظلامي مأجور، هدفه زرع الفتنة وزعزعة الأمن والاستقرار في مصر، كما يهدف إلى التأثير على زيارة الحبر الأعظم بابا الفاتيكان فرنسيس لمصر خلال الشهر الجاري".

وأكدت حركة فتح على ثقتها بأن مصر بشعبها وحضارتها العريقة وما يميزها من التسامح والتعايش، قادرة على تفويت الفرصة وإفشال أهداف تنظيمات القتل والحقد والإرهاب، مشددة على أن أمن مصر واستقرارها هو مصلحة وطنية عليا لحركة فتح.

ومن جهتها، استنكرت حركة حماس ما وصفتها بـ"الجرائم البشعة" التي تعرضت لها الكنائس ودور العبادة في مصر، والتي استهدفت المدنيين العزل وأدت إلى مقتل وإصابة العشرات.

وأعربت الحركة عن أملها في سيادة الأمان والاستقرار والازدهار والتعافي لمصر من جراحها، واستعادة دورها الريادي والقيادي في رعاية مصالح مصر ومصالح الأمة العربية والإسلامية جمعاء.


أخبار متعلقة


تابعنا على
تعليقات Facebook

شارك برأيك
عودة الحكومة لغزة سيفضي إلي ؟
  • رفع الحصار عن غزة بشكل كامل وفرض السلطة إدارتها علي القطاع
  • رفع جزئي للحصار مع ضعف في تولي السلطة إدارتها للقطاع
  • لا شيء سيتغير
النتائج إنتهى التصويت