X
حركة فتح : سنبقي المدافع الأول عن حرية الصحافة

الأربعاء :2017-05-03 14:21:12
حركة فتح  سنبقي المدافع الأول عن حرية الصحافة

تقدمت حركة التحرر الوطني الفلسطيني "فتح" بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة بأصدق التهاني وأعظم التحيات لفرسان الكلمة و العيون الساهرة على نقل الحقيقة ونقف إجلالا و إحتراما للتضحيات الجسيمة التي تبذلها هذه الشريحة المكافحة من أبناء شعبنا ، جيش الصحفيين و الإعلاميين الأبطال الذين لم يدخروا جهدا في ممارسة دورهم الوطني و النضالي و المهني في كل مواقع الإشتباك و خطوط التماس المتقدمة في ملحمة النضال الوطني و مواجهة جبروت الإحتلال الإسرائيلي ومحاولاته البائسة في تكميم الأفواه و إخفاء حقيقة جرائمه الفاشية عن الرأي العام العالمي . 

وأضافت الحركة في بيان لها ٬ أنها تجد لزاما عليها أن نكون دوما في موقع المدافع الأول عن حرية الصحافة و حماية الصحفيين و الإعلاميين و النضال المبدئي من أجل الحق في حرية الرأي و التعبير ، ومن هذا المنطلق نؤكد دعمنا الكامل بلا حدود للعاملين في مجال الصحافة و الإعلام بإعتبارهم طليعة مقاتلة في صدارة المشروع الوطني الفلسطيني ، و ندعو كل الجهات المعنية إلى تحمل مسؤولياتها القانونية و الوطنية في تقديم كل أشكال الدعم و الجماية للحريات الصحفية ، و كف يد الأجهزة الأمنية التابعة لسلطتي غزة ورام الله عن ملاحقة الصحفيين و إنتهاك حقوقهم و منعهم من ممارسة عملهم بكل حرية ، فهؤلاء الأبطال قدموا كواكب من الشهداء و الجرحى و الأسرى على مدار مسيرة النضال الفلسطيني ، وما زالوا يحققون النجاحات الهامة في نقل معاناة شعبهم و هموم قضيتهم الوطنية إلى العالم و يفضحون جرائم الإحتلال الغاشم ليل نهار ، لذلك من المستغرب على سبيل المثال أن يبلغ عدد الانتهاكات التي طالت الصحفيين فقط خلال الربع الاول من العام الجاري 2017 ما مجموعه 96 اعتداء ، أما في العام الماضي 2016 فقد تم رصد ما مجموعه 383 انتهاكا ضد الحريات الإعلامية في فلسطين، ارتكب الاحتلال الاسرائيلي 249 اعتداء منها أي ما نسبته 65%، في حين ارتكبت جهات فلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة ما مجموعه 134 انتهاكاً أو ما يعادل 35% تقريبا ، كما لوحظ في الأونة الأخيرة ازديادا لافتا في عدد حالات إساءة معاملة الصحافيين خلال استجوابهم أو اعتقالهم، الأمر الذي يرقى لممارسة بعض أشكال التعذيب أحيانا، فضلا عن استمرار واتساع عمليات الملاحقة المرتبطة بالنشر على مواقع ومنصات التواصل الاجتماعي ما يظهر ازدياد حجم التحديات والمخاطر التي يواجهها الصحافيون ووسائل الإعلام في فلسطين ، هذا ناهيك عن الحقد الأمني الإسرائيلي ضد هذه الشريحة الطلائعية وما يلاقونه من تقييد لحرية الحركة و السفر وقمع الحريات ومنعهم من التغطية المهنية و ممارسات تعسفية دائمة في كل مواقع الإحتكاك و التماس المباشر أحد أهم عناوينها وجود حوالي 26 صحفي فلسطيني قيد الإعتقال .

وأكدت الحركة في بيانها على دعمها الكامل للحريات الصحفية ، وطالبت الجميع بوقف مسلسل الملاحقة الغبية و الإنتهاكات المستمرة لحرية الرأي و التعبير في فلسطين ، و دعت كل الجهات المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان و حرية العمل الصحفي وحماية الصحفيين بالتصدي للإنتهاكات السافرة و الجرائم البشعة التي يتعرض لها الصحفيون و الإعلاميون الفلسطينيون و مؤسساتهم الإعلامية من قبل قوى الإحتلال الإسرائيلي .

ومعا و سويا على درب الحرية و الإستقلال و تحقيق أماني شعبنا العظيم

و إنها لثورة حتى النصر 

حركة التحرر الوطني الفلسطيني "فتح"

3 / 5 / 2017


 

 


أخبار متعلقة


تابعنا على
تعليقات Facebook

شارك برأيك
إجراءات الرئيس عباس تجاه قطاع غزة .. ستفضي إلي ؟
  • فصل قطاع غزة كليا عن باقي الوطن وإعلانه إقليم متمرد
  • تراجع حركة حماس عن تفردها بحكم القطاع وتسليمه لحكومة الحمدالله
  • تدخل جهات عربية ودولية لجمع حركتي فتح وحماس في حكومة وحدة
النتائج إنتهى التصويت