X
عباس مخاطبا مظاهرة إسرائيلية: أتعهد أن أضع حدا للنزاع مع إسرائيل ويجب عدم اضاعة فرصة السلام!

السبت :2017-05-27 23:51:13
عباس مخاطبا مظاهرة إسرائيلية أتعهد أن أضع حدا للنزاع مع إسرائيل ويجب عدم اضاعة فرصة السلام

 قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، إن "الفلسطينيين ملتزمون بحل النزاع مع إسرائيل من خلال إحقاق السلام ونتعهد أمام الأجيال الناشئة والقادمة أن نضع حدا للنزاع".

جاء ذلك في رسالة وجهها الرئيس عباس  للمشاركن في تظاهرة حاشدة نظمها نشطاء السلام واليسار الإسرائيلي في تل أبيب، مساء السبت تحت عنوان "50 عاما على الاحتلال" في إشارة الى ذكرى مرور 50 عاما على حرب الأيام الستة عام 1967 عندما احتلت إسرائيل ما تبقى من الأراضي الفلسطينية وأخضعتها لسيطرتها، بالإضافة الى احتلال شبه جزيرة سيناء والجولان السوري.
وشارك نحو 20 ألف متظاهر من قوى السلام واليسار الإسرائيلي في الفعالية التي نظمت في تل أبيب وتخللها عدة كلمات بينها كلمة لزعيم المعارضة في البرلمان الإسرائيلي اسحاق هرتسوغ، ورسالة للرئيس الفلسطيني التي قرأها عنه أحد المنظمين.
 ويطالب المتظاهرون بحل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني من خلال إقامة دولتين، دولة فلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية الى جانب إسرائيل وفق القرارات الدولية.
ومما جاء في رسالة عباس للمتظاهرين: "لا صوت يعلو فوق صوت السلام العادل والشامل، مثلما لا يوجد صوت يعلو على صوت حق الشعوب في تقرير المصير والتحرر من نير الاحتلال. حان الوقت للعيش، أنتم ونحن، بسلام ووئام وأمن واستقرار. الطريق الوحيد لإنهاء الصراع ومكافحة الإرهاب في المنطقة والعالم هو دولتين لشعبين على حدود حزيران/يونيو 1967، فلسطين جنبا إلى جنب مع إسرائيل".
وأكد في رسالته "التزمنا بقرارات الأمم المتحدة، اعترفنا بإسرائيل ووافقنا على مشروع حل الدولتين، وبعد أن اعترف العالم بأسره بفلسطين، حان الوقت لأن تعترف إسرائيل بذلك وأن تنهي الاحتلال. الفرصة لا تزال سانحة، ويجب ألا تعطى أي فرصة لإضاعتها، فنحن لا زلنا نمد يدنا لسلام الشجعان". وأضاف "واجبنا أمام الأجيال القمة أن نعمل على وضع حد للنزاع، أنتم ونحن معا قادرون على صنع سلام الشجعان".
ودعا الى المظاهرة عدد من أطر السلام واليسار في إسرائيل على رأسها منظمة "سلام الآن" وحزب "ميرتس" اليساري الإسرائيلي بالإضافة الى نشطاء من حزب العمل المنخرط ضمن "المعسكر الصهيوني" بزعامة رئيس المعارضة إسحاق هرتسوغ.
وتحدث زعيم المعارضة الإسرائيلية عضو الكنيست إسحاق هيرتسوغ على ما وصفها بضياع الفرصة التاريخية للسلام فقال "منذ فترة ليست ببعيدة، كانت إسرائيل على أعتاب فرصة تاريخية. كان من الممكن يمكن بدء مفاوضات إقليمية لم يسبق لها مثيل التي من شأنها أن تعزز أمن إسرائيل، وأن تأخذنا للخروج من العزلة، مما يخلق تحالف إقليمي غير مسبوق وقد يقودنا إلى السلام. فلماذا ضاعت هذه الفرصة؟".
وأشار هرتسوغ في رده على تساؤله أن "القيادة الموجود اليوم في إسرائيل فضلت الخوف في المقام الأول. الخوف من التغيير، والخوف من الجرأة. الخوف من المبادرة والخوف من الأمل".
ودعا هرتسوغ في خطابه زعماء أحزاب إسرائيلية على يسار ووسط الخارطة السياسية في إسرائيل، قسم منها منخرط في الائتلاف الحكومي بقيادة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الى تشكيل جبهة ضد حكومة اليمين وإحداث التغيير السياسي في إسرائيل.


أخبار متعلقة


تابعنا على
تعليقات Facebook

شارك برأيك
إجراءات الرئيس عباس تجاه قطاع غزة .. ستفضي إلي ؟
  • فصل قطاع غزة كليا عن باقي الوطن وإعلانه إقليم متمرد
  • تراجع حركة حماس عن تفردها بحكم القطاع وتسليمه لحكومة الحمدالله
  • تدخل جهات عربية ودولية لجمع حركتي فتح وحماس في حكومة وحدة
النتائج إنتهى التصويت