د.مجدلاني: تفاهمات "حماس - دحلان" أمر مستبعد وإعلان غزة "إقليم متمرد" غير وارد

الجمعة :2017-06-16 14:07:41
دمجدلاني تفاهمات حماس  دحلان أمر مستبعد وإعلان غزة إقليم متمرد غير وارد

ال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أحمد مجدلاني، إن مبعوثا أمريكيا سيصل المنطقة قبل نهاية الشهر الجاري للقاء القيادة الفلسطينية وبحث ترتيبات التحرك لاستئناف عملية السلام مع إسرائيل.

واضاف المجدلاني في مقابلة اجرتها معه وكالة أنباء "شينخوا"، امس الخميس أن جيسون غرينبلات المبعوث الخاص للرئيس الأمريكي دونالد ترامب لعملية السلام "سيبحث مع أركان القيادة الفلسطينية إدارة حوار أمريكي فلسطيني بشأن قضايا عملية السلام والمعيقات التي حالت خلال السنوات الماضية للتوصل إلى اتفاق مع إسرائيل" مشيرا إلى أن هذا الحوار سيتم من خلال اللجنة المشتركة الفلسطينية الأمريكية التي كان تم الاتفاق عليها خلال زيارة الرئيس ترامب الشهر الماضي إلى الضفة الغربية سعيا لدفع التحرك الأمريكي لاستئناف عملية السلام.

وكان ترامب تعهد خلال لقاء مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في 23 من الشهر الماضي في مدينة بيت لحم بالضفة الغربية ضمن أول زيارة له شملت أيضا إسرائيل، بالعمل على استئناف مفاوضات السلام المتوقفة بين الفلسطينيين والإسرائيليين منذ 2014.

من جهة اخرى نفى مجدلاني بشدة تقارير إسرائيلية تحدثت عن أي الرئيس عباس يدرس جديا إعلان قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة المقاومة الإسلامية (حماس) منذ عشرة أعوام "إقليميا متمردا".

وقال مجدلاني بهذا الصدد، إن "إعلان غزة إقليما متمردا غير وارد على الإطلاق ولم يتم مناقشته في دوائر القيادة الفلسطينية وطرحه حاليا في وسائل إعلام إسرائيلية هو نوع من التحريض ".

وأضاف "لو كانت خطوة إعلان قطاع غزة إقليما متمردا مقبولة فلسطينيا كان تم الإقدام عليها قبل عشرة أعوام، عند بدء الانقسام الفلسطيني الداخلي وليس انتظار كل هذه السنوات".

في الوقت ذاته، أكد مجدلاني أن السلطة الفلسطينية "ستواصل اتخاذ خطوات ضغط، وطالما حماس تقيم حكومة في غزة فيجب عليها تولى كل المسؤوليات والصلاحيات وتنفق على متطلبات الناس فيها".

وأوردت وسائل إعلام إسرائيلية قبل أيام أن المجلس الوزاري المصغر للحكومة الإسرائيلية صادق مؤخرا على تقليص إمدادات الكهرباء من إسرائيل إلى قطاع غزة بطلب من السلطة الفلسطينية.

وجاءت الخطوة بعد أن كانت السلطة الفلسطينية خصمت ما نسبته 30 في المائة من رواتب موظفيها في قطاع غزة في خطوة قالت إنها للضغط من اجل إنهاء الانقسام الداخلي مع حماس.

وحول ما تردد عن التوصل إلى تفاهمات أخيرا بين وفد من حركة حماس والقيادي المفصول من حركة (فتح) المقيم في الإمارات محمد دحلان، اعتبر مجدلاني أن التوصل إلى اتفاق لإدارة غزة بين الطرفين "أمر مستبعد".

وأوضح أن "حماس أصلا لا تقبل أي نوع من الشراكة مع أحد في إدارة قطاع غزة، كما أن مرجعيات كل من حماس ودحلان لن يقبلوا باتفاق ثنائي بينهما للتعارض الشديد بينهما".

وقال إن "على حماس الاعتذار فورا للشعب الفلسطيني عن سيطرتها على قطاع غزة لأنها هذه السيطرة تمت بذريعة مواجهة دحلان الذي يتم البحث معه اتفاق حاليا ".

ونفى مجدلاني أن تكون القيادة الفلسطينية قلقه من استضافة القاهرة للاجتماعات بين وفد حماس وشخصيات مقربة من دحلان.

واعتبر أن "مصر ليست طرفا في النقاش الجاري للاتفاق بين حماس ودحلان، لذلك فإن المسؤولين المصريين لم يحضروا تلك الاجتماعات، ولم يضغطوا ولم يسهلوا، لكن أيضا مصر دولة لها مصالحها ".

وكان القيادي في حماس صلاح البردويل أكد أن وفد الحركة الذي زار مصر هذا الشهر اجتمع مع شخصيات مقربة من دحلان للبحث في "تفاهمات" لحل أزمات قطاع غزة.

وفيما يتعلق بازمة الخليج قال مجدلاني إن الموقف الفلسطيني الرسمي من الأزمة الخليجية الحاصلة منذ 10 أيام هو "حلها بالطرق والوسائل السياسية والحوار".

وأضاف إن "القيادة الفلسطينية غير مضطرة وغير معنية للانحياز لمحور ضد محور لأننا كفلسطينيين سندفع الثمن في ظل الأزمة الدائرة وعند حلها لاحقا ".

وأكد مجدلاني أن أيا من أطراف الأزمة الخليجية لم تطلب موقفا من السلطة الفلسطينية بشأن الأزمة الراهنة، مشيرا في الوقت نفسه إلى أنها "تبذل جهدا" للمساهمة بحل للأزمة عبر الحوار.

وكان الرئيس عباس قال الليلة الماضية "لا نريد أن نرى خلافا أو شقاقا بين الأخوة في الخليج" في إشارة إلى الأزمة المندلعة بين عدة دول عربية وإسلامية من جهة ودولة قطر من جهة أخرى.


أخبار متعلقة


تابعنا على
تعليقات Facebook

شارك برأيك
عودة الحكومة لغزة سيفضي إلي ؟
  • رفع الحصار عن غزة بشكل كامل وفرض السلطة إدارتها علي القطاع
  • رفع جزئي للحصار مع ضعف في تولي السلطة إدارتها للقطاع
  • لا شيء سيتغير
النتائج إنتهى التصويت