الطريق إلى غزة أقل كلفة من هرتسيليا

الأربعاء :2017-06-28 19:08:58
الطريق إلى غزة أقل كلفة من هرتسيليا
مصطفى ابراهيم

يبدو أن طريق غزة بعيدة، وأن هرتسيليا أقرب إلى رام الله منها، ربما هي أقرب لأن من شاركوا في مؤتمر النخب السياسية والأمنية فيها يحملون بطاقات شخصيات مهمة، غير أن دفع ثمن أجرة الطريق إلى غزة أقل كلفة. من الواضح أن النخبة السياسية الفلسطينية التي شاركت في مؤتمر هرتسيليا ترى فيه أكثر نفعاً من رأب الصدع الفلسطيني الداخلي. 

فالأزمة المتجددة بين حركتي فتح وحماس لن تُحل قريباً، والأمور تتجه نحو التعقيد وتصريحات الرئيس الفلسطيني محمود عباس وقراراته غير المسبوقة وسلوكه يرجحان تصعيداً وليس حلاً أو فكفكة الأزمة، كما أن رد حركة حماس بعقد تفاهمات مع التيار الاصلاحي في حركة فتح ممثلا بمحمد دحلان سيدخل الأزمة طوراً جديداً من التحدي والإصرار على العناد. وستشهد الساحة الفلسطينية حرباً مستعرة من المناكفات بدأت بحرب الإشاعات حول الإدعاء عن وثيقة مسربة من التفاهمات السياسية بين الطرفين بتشكيل حكومة في غزة يرأسها النائب محمد دحلان، وستشتعل وتيرتها والضرب سيكون تحت الحزام، وستدفع غزة والمواطنين فيها أثماناً أكثر قسوة، بذريعة حصار حماس والضغط عليها للاستجابة للوحدة الوطنية، والمخاطر عن فصل غزة وتعميق الانقسام. وكأن غزة غير منفصلة بفعل السياسات الفلسطينية، وأن الإنقسام لا يضرب اطنابه منذ عشر سنوات ويعمق بشكل يثير الإشمئزاز، والفصل يرسخ أكثر وبأيد فلسطينية. 

صحيح أن حركة حماس توصلت لتفاهمات مع دحلان غير أنه ينبغي أن تكون في حجمها الطبيعي، لكن الحريص على المشروع الوطني والوحدة الوطنية والمعارض لهذه التفاهمات بدأ بحرب غير وطنية، وبث الشائعات وبلبلة في الشارع الفلسطيني، وينطلق من مصالح خاصة ويشارك في تشديد حصار غزة ويفرض عقوبات جماعية عليها. 

القيادة الفلسطينية تدعي أنها اتخذت قراراتها باستعادة الوحدة الوطنية من دون خطة وطنية أو استشارة أحد في الساحة الفلسطينية حتى اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، أو مشاركتهم في القرارات التي تتخذ بحق القضية الفلسطينية منذ سنوات طويلة ولم تنجح في تحقيق أي تقدم إنما تشهد تدهوراً وتراجعاً خطيراً على جميع المستويات، فهي الحاكم بأمر الله وتفكر عن الفلسطينيين وتعتقد أنها حريصة عليهم ومن حقها التقرير في مصيرهم حتى لو كان ذلك الطلب من إسرائيل بتقليص كميات الكهرباء لغزة. 

فالحرب التي تخوضها السلطة ضد غزة فيها من العناد والكبر والتحدي، وهي جادة والمسألة لديها غير قابلة للتسويف وتعتقد أنها ستنجح بكسر حماس وإخضاعها.

تمر الأزمة المتجددة منذ عشر سنوات بحالة من الإنكار من الطرفين، في حين أن الناس يدفعون الثمن والاحتلال فرح بما يجري ويدعي أن أزمة غزة الانسانية لا علاقة له بها ويسعى لمنع عدوان جديد ضدها ويحرض ضد الفلسطينيين لاستمرار الاحتلال والانقسام، ولا يزال طرفي الانقسام يقومان بتجييش وسائل الإعلام للإيحاء والإدعاء بأن الأزمة من الأساس والمشكلة تكمن في استعادة الوحدة الوطنية، ونيات الطرف الاخر واستخدام التزوير والفبركات لخلق رأي عام يتعاطف معه ويناوئ الطرف الاخر، وأن توجه ورؤية كل طرف هي الصحيحة. 

تغير الزمن، وإدارة الأزمة بين الاخوة وحلها لا يكون بهذه الطريقة من الشروط، وبالتالي لا مجال لحل الأزمة إلا بضمان إلتزام ووفاء الطرفين بتعهداتهما في الاتفاقيات السابقة، والاتفاق على خطة وطنية لإعادة الاعتبار للمشروع الوطني، فالطريق إلى غزة أقرب من هرتسيليا.

 


أخبار متعلقة


تابعنا على
تعليقات Facebook

شارك برأيك
عودة الحكومة لغزة سيفضي إلي ؟
  • رفع الحصار عن غزة بشكل كامل وفرض السلطة إدارتها علي القطاع
  • رفع جزئي للحصار مع ضعف في تولي السلطة إدارتها للقطاع
  • لا شيء سيتغير
النتائج إنتهى التصويت