X
أبو نعيم: وعودات مصرية بتسهيل مغادرة الحجاج وفتح معبر "رفح" بشكل دائم

الإثنين :2017-07-03 15:33:18
أبو نعيم وعودات مصرية بتسهيل مغادرة الحجاج وفتح معبر رفح بشكل دائم
قال وكيل وزارة الداخلية بغزة، اللواء توفيق أبو نعيم، إن منع فتح معبر رفح هذه الأيام يأتي في سياق أعمال الترميم التي تجري داخل المعبر المصري، مؤكداً على وجود وعودات بفتحه مع نهاية شهر يوليو، بالإضافة إلى السماح بخروج حجاج القطاع في موعدهم المحدد.
 
وأشار أبو نعيم في تصريح له اليوم الإثنين، إلى أن وعودات مصرية تلقاها الوفد بفتح المعبر البري بشكل مريح للمغادرين والقادمين، وذلك بعد الانتهاء من عمليات تجهيز وتصليح الصالة المصرية.
 
وأوضح أن الوفود التي تخرج من قطاع غزة لمصر تهدف إلى الدفاع عن صفحة غزة، والمطالبة بفتح بوابة المعبر للسفر، ومعالجة هموم الناس والمرضى والطلاب، الذين يساومون على شرفهم إذا ما توجهوا إلى حاجز بيت حانون.
 
وبالإشارة إلى اللقاءات التي تمت مع النائب محمد دحلان، قال إن هذه اللقاءات لم تكن الأولى، حيث أنه كانت في السابق عدة لقاءات، إلا أن اللقاء الأخير في القاهرة كان لمتابعة القضايا التي تم الاتفاق عليها مسبقاً.
 
ودعا أبو نعيم، رئيس السلطة محمود عباس إلى معرفته بأنه لا يوجد بينه وبين أهالي قطاع غزة أي شيء، لكي يأخذ هذه القرارات الجائرة بحقهم، والتي طالت المرضى والمقاومة والأسرى وكل بيت جراء قطع التيار الكهربائي.
 
ولفت إلى أنه جرى ابتزاز عناصر الأجهزة الأمنية المتواجدين في القطاع من قبل بعض الجهات في رام الله، لتزويدهم بالمعلومات وإثارة الفوضى والاشاعات داخل القطاع.
 
وشدد على أن داخلية غزة لن تسمح بالعبث بأمن مصر إذا كان منطلقاً من قطاع غزة، لافتاً إلى أن الإجراءات ستكون أكثر شدة وصرامة بحق مرتكبيها، "كما سيتم منع ذلك أيضاً ما دامت الأجهزة الأمنية تمتلك قراراً وتأثيراً".
 
وبيّن أبو نعيم أن ما يتم على الحدود من أعمال تجريف وتوسعة، هو احتياج أمني فلسطيني مصري بالتساوي، موضحاً أن هذه العملية جاءت بعد اللقاء الذي تم في القاهرة ضمن رزمة من الإجراءات التي تم الاتفاق عليها والأمن في الحدود، لمنع أي عمل تخريبي يمس مصر لأنّ ذلك يعود بالضرر على القطاع بشكل كبير.
 
ويذكر أن وفد حركة "حماس" أجرى سلسلة لقاءات مع مسؤولين مصريين وقيادات فتحاوية من بينها: "محمد دحلان، وسمير المشهراوي"، نتج عنها بعض التفاهمات للتخفيف من الحصار المفروض على قطاع غزة.
 
وبدأ تطبيق بنود الاتفاق بإدخال الوقود المصر لمحطة توليد الكهرباء بغزة، عوضاً عن الوقود الإسرائيلي، بالإضافة إلى سلسلة خطوات قادمة منها فتح معبر رفح بشكل شبه دائم، وبدء داخلية غزة بإقامة منطقة عازلة على الحدود بين القطاع ومصر.
 
 

أخبار متعلقة


تابعنا على
تعليقات Facebook

شارك برأيك
إجراءات الرئيس عباس تجاه قطاع غزة .. ستفضي إلي ؟
  • فصل قطاع غزة كليا عن باقي الوطن وإعلانه إقليم متمرد
  • تراجع حركة حماس عن تفردها بحكم القطاع وتسليمه لحكومة الحمدالله
  • تدخل جهات عربية ودولية لجمع حركتي فتح وحماس في حكومة وحدة
النتائج إنتهى التصويت