X
الأحمد لـ "حماس": حل اللجنة الإدارية شرط لتطبيق المصالحة "رزمة واحدة"

الثلاثاء :2017-07-25 22:08:37
الأحمد لـ حماس حل اللجنة الإدارية شرط لتطبيق المصالحة رزمة واحدة

قال مفوض العلاقات الوطنية عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، عزام الأحمد، إنه أجرى خلال العشرة أيام الأخيرة، عدة اتصالات مع قادة حركة "حماس"، مباشرة" وغير مباشرة من خلال عدد من الدول.

وأفاد الأحمد في تصريح صحفي، مخاطباً قادة حركة حماس: "نريد تطبيق المصالحة رزمة واحدة، عليكم حل اللجنة الإدارية التي شكلتموها لإدارة قطاع غزة، والوطن ليس فيه تكبر لأحد على أحد، وعلينا جميعا التسابق لتقديم التضحيات من أجله، ولن تكون هناك أية تضحيات دون توحيد صفوفنا".

وأوضح عضو اللجنة المركزية "أنه بعد أن طالب الرئيس محمود عباس، وحركة "فتح"، وكافة الفصائل بلا استثناء، حماس بحل لجنتها الإدارية في قطاع غزة، التي عقّدت جهود إنهاء الانقسام، وبعد أن سلمت "فتح" عبر عضوي اللجنة المركزية أحمد حلس وروحي فتوح، رسالة لها، وتحديداً إلى خليل الحية، الذي أعلن قبل وبعد استلام الرسالة هو والعديد من الناطقين باسمها عن استعدادهم لحل اللجنة الإدارية، تفاجأنا بعد مرور عشرة أيام أنهم تراجعوا وبدأوا يطالبون الرئيس بإعادة النظر في الإجراءات التي اتخذها، علمًا أن تنفيذ الإجراءات لم يكن قد بدأ من الأساس".

وقال: "يبدو أنهم شعروا بالخطأ من خلال تصريحاتهم الغريبة، فبالأمس القريب حاولوا تدارك الأمر وأصدروا بيانهم ردًا على دعوة الرئيس، وبدا وكأنهم يكررون نداء الرئيس أبو مازن لهم".

ودعا الأحمد حركة حماس، إلى الابتعاد عن التحايل والابتزاز والخداع والتسويف والمماطلة.

وتابع، "يجب أن يتوحد الجهد الفلسطيني، من أجل مجابهة الاحتلال ونواياه الخبيثة، وعلى حماس أن تُدرك حجم المخاطر التي تحاك ضد القضية الفلسطينية".

كما حذر من أن الاحتلال يسعى لتمرير مخططاته الخبيثة بضمه للقدس، وانتهاك حرمة المسجد الأقصى، والسيادة عليه، متسائلًا: "ألا يستحق الأقصى من كل الوطنيين أن يتوحدوا لحمايته والحفاظ على مستقبل القضية الفلسطينية؟".


أخبار متعلقة


تابعنا على
تعليقات Facebook

شارك برأيك
إجراءات الرئيس عباس تجاه قطاع غزة .. ستفضي إلي ؟
  • فصل قطاع غزة كليا عن باقي الوطن وإعلانه إقليم متمرد
  • تراجع حركة حماس عن تفردها بحكم القطاع وتسليمه لحكومة الحمدالله
  • تدخل جهات عربية ودولية لجمع حركتي فتح وحماس في حكومة وحدة
النتائج إنتهى التصويت