X
اليوم الـ11 لـ«انتفاضة القدس»: نتنياهو يقرر التفتيش اليدوي للمصلين

الأربعاء :2017-07-26 12:33:35
اليوم الـ11 لـانتفاضة القدس نتنياهو يقرر التفتيش اليدوي للمصلين
متابعة خاصة

أصدر رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، تعليماته إلى الشرطة الإسرائيلية بتفتيش المصلين الداخلين إلى المسجد الأقصى المبارك، وذلك عقب ساعات على قرار إزالة البوابات الإلكترونية واستبدالها بنظام الكاميرات الذكية الذي ستنهي العمل خلال ستة أشهر.

وبحسب موقع "واللا" المقرب من مخابرات الاحتلال، فإن القرار أتخذ عقب الاتصال والتشاور الهاتفي ما بين نتنياهو ووزير الأمن الداخلي جلعاد إردان، حيث اتفقا فيه على تفتيش المصلين الداخلين للأقصى بشكل فردي وعبر فاحصات المعادن اليدوية، وذلك بالنظر الى الحساسية الأمنية بالمكان وفقا للطعون الإسرائيلية.

وكانت سلطات الاحتلال أزالت، أمس الثلاثاء، البوابات الإلكترونية التي نصبتها أمام باب الأسباط، أحد أبواب المسجد الأقصى، واستبدلتها بنظام الكاميرات الذكية الذي سينتهي العمل به خلال 6 أشهر وبتكلفة تصل إلى 100 مليون شيكل، وذلك بموجب قرار صادر عن المجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية "الكابينيت".

ولليوم الحادي عشر يواصل الفلسطينيون اعتصامهم في منطقة باب الأسباط، لأداء الصلوات، رفضا لإجراءات الاحتلال الإسرائيلي في محيط المسجد الأقصى، إذ أصيب عشرات المقدسيين بإصابات متفاوتة، من بينهم إصابة خطيرة بالرأس جراء مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال عقب صلاة العشاء في محيط الأقصى.

واوضحت مصادر محلية أن قوات الاحتلال هاجمت المصلين في منطقة باب الأسباط قرب ساحة الغزالي، وشرعت بالاعتداء عليهم بالهراوات وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، إلى جانب اعتقال مقدسيا، واقتياده إلى مركبة عسكرية في باب الأسباط.

وعقب القمع الإسرائيلي، عاد مئات الفلسطينيين من مختلف أحياء القدس المحتلة، للمشاركة في أداء صلاة الفجر في الساحات والشوارع التي شهدت ليلة أمس قمعاً من قبل الاحتلال الاسرائيلي، حيث أقيمت صلاة الفجر في ساحة الغزالي قبالة "الصلاحية" بين بابي الأسباط وحطة، وفي أسفل الشارع الرئيسي المؤدي الى البلدة القديمة من جهة باب الأسباط، فضلاً عن إقامة صلاة مماثلة أمام المسجد الأقصى من جهة باب الناظر "المجلس".

يأتي ذلك في الوقت الذي قررت فيه المرجعيات الإسلامية في القدس أمس، استمرار عدم دخول المصلين إلى المسجد الأقصى، حتى تتلقى تقريرا من دائرة الأوقاف الإسلامية بشأن الوضع داخل وخارج المسجد.

إلى ذلك، أعلن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، مساء الثلاثاء، استمرار قرار تجميد التنسيق الأمني بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل، الذي أعلنه يوم الأحد الماضي.

وشدد عباس على أن "كل الإجراءات الإسرائيلية في القدس يجب أن تزول، وتعود الأمور إلى ما كانت عليه قبل الرابع عشر من تموز/يوليو الجاري".

ومنذ اندلاع المواجهات، على خلفية إجراءات الاحتلال الإسرائيلية بمحيط المسجد الأقصى، استشهد خمسة فلسطينيين وجرح المئات برصاص شرطة الاحتلال.


أخبار متعلقة


تابعنا على
تعليقات Facebook

شارك برأيك
إجراءات الرئيس عباس تجاه قطاع غزة .. ستفضي إلي ؟
  • فصل قطاع غزة كليا عن باقي الوطن وإعلانه إقليم متمرد
  • تراجع حركة حماس عن تفردها بحكم القطاع وتسليمه لحكومة الحمدالله
  • تدخل جهات عربية ودولية لجمع حركتي فتح وحماس في حكومة وحدة
النتائج إنتهى التصويت