أين وصلت التفاهمات المصرية مع "حماس"؟

الأربعاء :2017-08-23 12:25:12
أين وصلت التفاهمات المصرية مع حماس
ميلاد - غزة

رغم حالة الإحباط التي بدأت تتسلل لقيادة حركة "حماس" نتيجة بطء تنفيذ الاتفاق الذي جرى بينها وبين الجانب المصري مؤخرا، وتقضي بحدوث انفراجة في واقع الحصار المفروض على غزة، خاصة في ظل الخشية من تراجع المصريين عن فتح معبر رفح بعد عيد الأضحى المبارك، الا ان ذلك وفق قيادات الحركة لا ينسف وجود رغبة مصرية في تنفيذ هذه التفاهمات.

وفق مصادر سياسية مقربة من القيادي الفلسطيني محمد دحلان، قالت إنّ التفاهمات تسير في طريقها المتفق عليه، مرجعًا حالة البطؤ في تنفيذها بـسبب طبيعة الإجراءات في الدولة المصرية والتي تتسم بـ"البيروقراطية" البطيئة.

وتفيد المصادر لـ"ميــلاد" أن هذه التفاهمات تسير بشكل بطئ لكنها تؤخذ منحى التنفيذ وبدأ الجانب المصري باتخاذ إجراءات تخفيف في الجوانب الإنسانية والتجارية كذلك.

وتوضح أن مصر تدخل بشكل شبه دائم كميات من السولار والبنزين للقطاع، وهناك رغبة بإقامة خط غاز، كما أنه يجري ادخال سيارات وبضائع كان دخولها ممنوعًا في السابق.

وترجع المصادر حالة البطء في تنفيذ الإجراءات كذلك الى الحالة الأمنية التي تزداد ضراوتها في سيناء، خاصة في ظل الاشتباك الذي جرى مؤخرا بين "حماس" وعناصر سلفية متشددة.

وقد سيطرت "حماس" على مواقع تابعة للواء التوحيد وجيش الإسلام، وهي قوى تابعة لشخصيات متشددة في غزة.

ممتاز دغمش المتورط بقيادة مجموعات متشددة في سيناء، طالت الحملة بعض المواقع التابعة له في غزة.

ونشرت القوى الأمنية التي تقودها حركة "حماس" المزيد من تعزيزاتها على المنطقة الحدودية بينها ومصر.

وتفيد المصادر الأمنية انه جرى القبض على عدد من المتورطين في تنظيم داعش خلال حملات مداهمة جرت في غزة.

ورغم الجهد الأمني المبذول حمساويًا، ترى الحركة ان هناك بعض الإجراءات المنغصة عليها، خاصة في ظل الحديث عن احتجاز الامن المصري لـ11 فلسطينيًا بينهم مسنّ في مطار القاهرة.

وذكرت المصادر لـ"ميـــلاد " أن من بين المحتجزين مسنًا يزيد عمره عن السبعين عامًا.

وأوضحت المصادر أن الاتصال منقطع تماما بين المحتجزين وعوائلهم منذ أول امس الأحد.

وعرف من بين المحتجزين مسن من عائلة صلاح و (البطش وزهد وضاهر وابو عون).

وتشير المصادر إلى أن المحتجزين في أوضاع إنسانية قاسية، وترفض السلطات المصرية السماح لهم بالاقامة في مصر.

وكان السفير الفلسطيني في القاهرة جمال الشوبكي، قد كشف عن  اتصالات جرت مع الجانب المصري لانهاء ازمة المحتجزين في مطار القاهرة، مشيرا الى انه جرى الطلب منه بـ"السماح لمن يسمح له منهم الإقامة في مصر لحين فتح معبر رفح".

وذكر الشوبكي أنّ أنه "لا يوجد احتجاز لاي من الشبان في المطار، وانما هم بانتظار إعادة فتح معبر رفح او العودة مجددا للمكان الذي قدموا منه".

وأكدّ الشوبكي أن السفارة تجري اتصالاتها لانهاء ازمة هؤلاء المحتجزين.


أخبار متعلقة


تابعنا على
تعليقات Facebook

شارك برأيك
عودة الحكومة لغزة سيفضي إلي ؟
  • رفع الحصار عن غزة بشكل كامل وفرض السلطة إدارتها علي القطاع
  • رفع جزئي للحصار مع ضعف في تولي السلطة إدارتها للقطاع
  • لا شيء سيتغير
النتائج إنتهى التصويت