X
داخلية حماس: التحقيقات أظهرت أن تفجير رفح "لم يكن مخططًا"

الأحد :2017-08-27 10:43:18
داخلية حماس التحقيقات أظهرت أن تفجير رفح لم يكن مخططا

قال الناطق باسم داخلية حماس في قطاع غزة إياد البُزم إن التحقيقات المكثفة التي أجرتها الأجهزة الأمنية في قضية التفجير الانتحاري في رفح على الحدود مع مصر، أظهرت أن "تفجير المدعو مصطفى كلّاب نفسه لم يكن مخططاً".

وأضاف البزم لصحيفة الحياة اللندنية أن "التحقيقات أثبتت أن كلّاب وأحد رفاقه كانا، على ما يبدو، في طريقهما للتسلل إلى مدينة رفح المصرية عبر الشريط الحدودي الفاصل بين المدينتين عندما رصدتهما قوة أمنية وحاولت إيقافهما، قبل أن يضغط كلّاب على الحزام الناسف ويفجر نفسه، ما أسفر عن إصابة رفيقه بجروح خطيرة واستشهاد ضابط وإصابة أربعة آخرين بجروح متفاوتة".

ونقلت الصحيفة عن مصادر محلية قولها إن كلّاب ورفيقه "كانا في طريقهما للانضمام الى تنظيم ولاية سيناء، فرع تنظيم "داعش"، في شبه جزيرة سيناء المحاذية لفلسطين".

وقلّل البُزم من خطورة "المجموعات التي تتبنى الفكر المتطرف وعدد أفرادها في القطاع"، نافياً أن تكون تلك المجموعات مرتبطة تنظيمياً بتنظيم "داعش".

وكشف مصدر أمني للصحيفة عن بعض التفاصيل، المتعلقة بخطط وهجمات خططت لها تلك المجموعات خلال السنوات الماضية "دلت على سذاجة من يقف خلفها".

وقال المصدر إن "عدداً من هذه الخطط كان سيستهدف مقار أمنية ومواقع تدريب تابعة لفصائل المقاومة". وأضاف أن "متطرفين غادروا القطاع للالتحاق بفروع تنظيم "داعش" في الخارج، قُتل عدد منهم في العراق وسورية وليبيا وشبه جزيرة سيناء".

وأوضح أن الموقوفين على خلفية "أعمال تخل بالأمن من المتطرفين لا يتجاوز العشرات في انتظار المحاكمة".

ولفت المصدر إلى أن "الحركة حاورت بعض الشخصيات المؤثرة منهم في السجن". وضرب أمثلة على بعض هؤلاء، الذين "تخلصوا من لوثة فكرية" وعادوا أشخاصاً "طبيعيين يمارسون حياتهم"، التي كانوا عليها قبل "انحرافهم".

وحول الأمن وسعي حركة حماس لاستقراره، قال المصدر إن الأمن "مقدس" ووصفه بأنه "جوهرة التاج في حكم غزة، وحماس لن تتهاون فيه أبداً".

وفي ما يتعلق بالصواريخ التي يطلقها على مستوطنات بين الفينة والأخرى "بعض من يتبنون الفكر المتطرف"، قال إن معظمها "مواسير (أنابيب معدنية) فارغة لا يوجد فيها رأس متفجر، ولا تُوجه نحو منازل الإسرائيليين، بل إلى مناطق غير مأهولة".

وعن الهدف من وراء إطلاق هذه الصواريخ، أكد أنه للتشويش على حماس وحكمها في القطاع وزعزعته، ولاستجلاب رد وقصف إسرائيلي، الأمر الذي "يدمر جزءاً من ترسانة المقاومة"، وهو ما لم ولن تقبل به الحركة إطلاقاً، بحسب الصحيفة.

وأكد أن "بعض من يحملون الفكر المتطرف استغلتهم إسرائيل وأوقعت بهم في وحل التخابر مع أجهزتها الأمنية والاستخبارية سنوات طويلة، وكان أبرزهم أشرف أبو ليلة، الذي أسقط في وحل التخابر مع إسرائيل، ونفذ عملية اغتيال الأسير المحرر مازن فقها، في الرابع والعشرين من آذار (مارس) الماضي، بإشراف أجهزة الأمن الإسرائيلية".

وأكد أن أصحاب هذا الفكر المتطرف "حالات فردية لا يُشكلون تنظيماً موحداً"، لافتاً إلى "وجود عدد ممن يحملون الفكر السلفي في قطاع غزة ويمارسون عملهم بكل حرية بعيداً من أي أفعال تُخل بالأمن العام".

وشدد المصدر على أن "المشكلة تكمن في من يحاول الإخلال بالأمن والاستقرار الداخلي في غزة".


أخبار متعلقة


تابعنا على
تعليقات Facebook

شارك برأيك
إجراءات الرئيس عباس تجاه قطاع غزة .. ستفضي إلي ؟
  • فصل قطاع غزة كليا عن باقي الوطن وإعلانه إقليم متمرد
  • تراجع حركة حماس عن تفردها بحكم القطاع وتسليمه لحكومة الحمدالله
  • تدخل جهات عربية ودولية لجمع حركتي فتح وحماس في حكومة وحدة
النتائج إنتهى التصويت