كتائب شهداء الأقصي تدعو الرئيس عباس لزيارة غزة على وجه السرعة

السبت :2017-09-30 13:45:21
كتائب شهدا الأقصي تدعو الرئيس عباس لزيارة غزة على وجه السرعة

دعا الجناح العسكري لحركة فتح، كتائب الأقصى - لواء العامودي، القائد العام للحركة الرئيس محمود عباس، لزيارة قطاع غزة على وجه السرعة، خاصة بعد الأجواء الإيجابية التي طرأت على ملف المصالحة عقب التدخلات المصرية الأخيرة.

وقالت الكتائب في بيان تلقت وكالة "ميـلاد"، نسخة عنه، "إننا اليوم نشهد أولى الخطوات على طريق إنهاء الانقسام البغيض، تزامناً مع وصول وفود حكومة الوفاق الوطني لغزة"، مؤكدةً على أنها "الأحرص لتجسيد روح الوحدة الوطنية وشراكة البندقية بدماء شهدائها بعشرات العمليات المشتركة".

وتقدمت الكتائب بالتحية للجهود المباركة التي بذلها الأشقاء بالقيادة المصرية، وقامت خلالها بكل إمكانياتها وطاقاتها لتقريب وجهات النظر وصولاً لتحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية وإنهاء الانقسام.

وأكدت دعمها ومباركتها لأي خطوة تُنهي هذه الحقبة السوداء من تاريخ القضية الوطنية، "وترفع الظلم والهم والغم عن أهلنا الصامدين في قطاع غزة".

وتابع البيان: "إننا في كتائب شهداء الأقصى مازلنا القابضين على الجمر والحافظين لوصايا من سبقونا، ونعاهد أبناء شعبنا وحركتنا فتح أن تبقى بنادقنا الطاهرة موجهة لصدر الاحتلال".

ووجه البيان نداء للجنة المركزية لحركة فتح، قائلاً: "إن شعبنا في قطاع غزة يعاني الويلات وكافح وناضل وصبر وانتصرت إرادته على الاحتلال كما شعبنا في القدس، واليوم نأمل خيراً بكم فسارعوا وتقدموا أكثر وأثبتوا فعلاً وليس قولاً بأنكم الأقرب لهم ولامسوا معاناتهم وهمهم فاحتضان الجماهير هو القوة التي لن تنكسر".

وأضاف: "في هذه الأيام التي تحمل خيراً بإذن الله لأبناء شعبنا وتصوب مسار قضيتنا نحو إنهاء الانقسام البغيض ندعو الرئيس أبو مازن للقدوم إلى قطاع غزة فور تسلم حكومة الوفاق لمهامها".

وفي ختام البيان، شددت الكتائب على أن غزة هي بداية الثورة ونهاية حلم الاحتلال، داعيةً "إلى التمسك بضوء الشمعة الذي سطح نوره قبل أن يعم الظلام على الجميع".

وأعلنت حركة حماس في 17 سبتمبر/أيلول الجاري، حلّ اللجنة الإدارية التي شكّلتها في قطاع غزة لإدارة المؤسسات الحكومية؛ وذلك "استجابةً للجهود المصرية لتحقيق المصالحة الفلسطينية وإنهاء الانقسام".

وجاء حل اللجنة نتيجةً لجهود بذلتها مصر، من أجل تحقيق المصالحة الفلسطينية وإنهاء الانقسام المتواصل منذ منتصف 2007، في ظل تواجد وفدين من قيادات "حماس" و"فتح" بالعاصمة القاهرة، آنذاك.

ويذكر أن وفدًا برئاسة رئيس حكومة التوافق الوطني د. رامي الحمد الله، سيصل قطاع غزة الإثنين المقبل تطبيقاً لتفاهمات القاهرة بتسلم الحكومة لمهامها بالقطاع، وصولاً إلى إنهاء الانقسام وإتمام ملف المصالحة بين حركتي فتح وحماس، بعد 11 عاماً من الفرقة والانقسام.


أخبار متعلقة


تابعنا على
تعليقات Facebook

شارك برأيك
عودة الحكومة لغزة سيفضي إلي ؟
  • رفع الحصار عن غزة بشكل كامل وفرض السلطة إدارتها علي القطاع
  • رفع جزئي للحصار مع ضعف في تولي السلطة إدارتها للقطاع
  • لا شيء سيتغير
النتائج إنتهى التصويت