إنتهـــي الإنقســـام .. شكـــراً مصـــــر

الإثنين :2017-10-02 11:05:09
إنتهـــي الإنقســـام  شكـــرا مصـــــر
محمد جودة - رئيس التحرير

ما بين المتاجرة والمزايدة والمواجهة، ظلت القضية الفلسطينية تدور، لم يقف قطارها في أي محطة .. الأزمات تتوالى .. المؤتمرات تُعقد .. الحلول تُطرح .. ولا خطوة أخرى على أرض الواقع.

 كل الأطراف ترفع شعار "يبقى الوضع كما هو عليه .. وعلى المتضرر ألا يفعل شيئًا". الغريب هنا .. أن القضية خرجت من رحمها قضايا أخرى .. تفرعت الأزمات، فبعد أن كانت المواجهة صريحة وواضحة كـ"شمس أغسطس" بين الفلسطينيين والكيان المحتل، ظهر في الداخل العربى، معسكرات عدة .. حركات إحداها ترفع شعار "إسلامية.. ولا بديل عن الرايات الخضراء"، والأخرى تحاول جاهدة إبقاء الحياة في جسد السلطة .. وجاء خروج الملف من القاهرة، وتناقله بين أيادٍ عدة، لا تدرك دهاليزه، ولا تلم بـ"صفقاته"، ليساهم ذلك في تفاقم الأزمة.

فبعد انتهاء سنوات الارتباك في الداخل المصرى، كان من الطبيعى أن تعود الأمور لنصابها الحقيقى، فـ"فلسطين" قضية القاهرة الأولى .. والمصالحة بين الفصائل لا تتم إلا و"يد القاهرة" هي العليا .. وأى مصالحات أخرى حدثت في التاريخ لم تصمد أمام الخلافات.

والآن ها نحن مع المصالحة الفلسطينية الفلسطينية بجهد مصري جدي وصادق ودؤوب بعد عشرة سنوات ونيف من عمر الإنقسام الأرعن الذي أزهق روح القضية والوطن والإنسان الفلسطيني .. هذه المرة ليس ككل المرات وسابقتها .. فمصر ومعها كل قوي المنطقة تدفع الفلسطينيين وتجبرهم علي المضي قدماً من أجل وحدة صفهم ولملمة شملهم من أجل فلسطين التي أصابها الجرح الكبير الموجع في قلب وليس خاصرة هذه الأمة .. نتمني أن ينتهي هذا الأنقسام البغيض وأن يتعلم أطرافه درس الماضي .. فشعبنا بحاجة للحياة والفرح بعد سنوات من الألم والمأساة والوجع والحرقة .

 
شكراً مصر شعباً وقيادة .. أهلاً في الحكومة التوافقية بغزة .. عاشت فلسطين قوية موحدة .
 

أخبار متعلقة


تابعنا على
تعليقات Facebook

شارك برأيك
عودة الحكومة لغزة سيفضي إلي ؟
  • رفع الحصار عن غزة بشكل كامل وفرض السلطة إدارتها علي القطاع
  • رفع جزئي للحصار مع ضعف في تولي السلطة إدارتها للقطاع
  • لا شيء سيتغير
النتائج إنتهى التصويت