عباس يهرول نحو المصالحة خشية من "العدو الكبير".. من هو ؟

الخميس :2017-10-05 23:20:20
عباس يهرول نحو المصالحة خشية من العدو الكبير من هو

نقل الكاتب الإسرائيلي بن كاسبيت عن مصادر قريبة من رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو قولها: "إن أبو مازن تابع عن كثب وبقلق كبير خطط عودة النائب محمد دحلان إلى غزة، ومن أجل قطع الطريق عليه فرض أبو مازن العقوبات على غزة حتى فهم قادة حماس التلميح واتفقوا على المصالحة".

وأوضح بن كاسبيت في مقال له في موقع "المونيتور" أن السنوار اكتشف أن السيطرة اليومية على غزة ليست متعة كبيرة، وأن العزلة آخذة في الازدياد ومصر معادية من الجنوب وإسرائيل هي العدو من الشمال والبحر العاصف من الغرب، وفيما يتعلق بالسنوار وهنية، يفضلان نموذج حزب الله كملجأ أخير لحركة حماس، وفق قوله.

وقال: "وحتى اليوم وبعد أكثر من 20 عاما تواصل المخابرات الإسرائيلية تقييم أن المصالحة المزمعة بين قطاع غزة والسلطة الفلسطينية في الضفة الغربية هي اجتماع مؤقت للمصالح وعلى المدى المتوسط ​​والطويل".

ونقل بن كاسبيت عن مصادر إسرائيلية قولها: "إن المصالحة لن تستمر ولا يزال الهدف الاستراتيجي لحماس أن تنضم لمنظمة التحرير الفلسطينية للخروج من دائرة الحكومة لذلك، يقولون في إسرائيل أنه على الرغم من أن المصالحة الفلسطينية تطورت بشكل كبير من تحقيقها لكن لا تزال المصلحة العليا لحركة حماس مختلفة ولا فرق بين السنوار أو هنية أو مشعل".

وأضاف: "منذ اللحظات الأولى لاقتراب المصالحة لزم الساسة الإسرائيليين الصمت حولها لكن خرج نفتالي بينت وطالب عدم نقل الأموال للفلسطينيين إلا بشروط الاعتراف بإسرائيل ووقف دعم السجناء وعائلاتهم ونزع سلاح حماس".

وتابع: "ثم تبعه ليبرمان بتصريحات معارضة للمصالحة وقال أنها مصالحة كاذبة ثم تبعه نتنياهو الذي قال أنه لن توافق إسرائيل على مصالحة إلا باعتراف حماس بإسرائيل وتفكيك الجناح المسلح وفي الحقيقة هناك دراما في مواقف الساسة في إسرائيل تجاه المصالحة".

وأشار إلى أنه على مدار السنوات السابقة دأبت المخابرات الإسرائيلية على تقييم محاولات المصالحة بين قطاع غزة والضفة الغربية ووصفتها بأنها غير واقعية حتى لو حدث ذلك في آخر نموذج فإن قادة المخابرات الإسرائيلية والمخابرات العسكرية يقدّرون أنها ستكون مصطنعة ولن تستمر طويلا.


أخبار متعلقة


تابعنا على
تعليقات Facebook

شارك برأيك
عودة الحكومة لغزة سيفضي إلي ؟
  • رفع الحصار عن غزة بشكل كامل وفرض السلطة إدارتها علي القطاع
  • رفع جزئي للحصار مع ضعف في تولي السلطة إدارتها للقطاع
  • لا شيء سيتغير
النتائج إنتهى التصويت