الاحمد:قرار شكل المقاومة هو قرار وطني وليس فصائلي

الإثنين :2017-10-09 17:16:49
الاحمدقرار شكل المقاومة هو قرار وطني وليس فصائلي

قال عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح"، رئيس وفدها للحوار، عزام الأحمد، إن "السلاح الفلسطيني كله للمقاومة، لكن تبقى مسألة كيفية ممارسة هذه المقاومة"، مشيراً إلى أنه حركته لديها الاستعددا مع الجميع دون استثناء، مع ضمان احترام القانون والتداول السلمي للسلطة.

وأضاف الأحمد، في تصريح له اليوم الإثنين، أن "التحدي الآن هو العمل لتمكين حكومة الوفاق الوطني من تحمل مسؤولياتها في قطاع غزة"، موضحاً أن المطلوب من المصالحة "هو الوصول إلى سلطة واحدة وسلاح سلطة واحد وقانون واحد في القطاع والضفة".

وأشار إلى أنه بات من المطلوب تطبيق كامل الاتفاقيات بشكل كامل، مؤكداً على أن تطبيقها كفيل بحل كافة القضايا، وعلى رأسها مشكلة الموظفين.

وشدد الأحمد على أن قرار شكل المقاومة هو قرار وطني وليس فصائلي، لافتاً إلى أنه ليس من حق أي فصيل أن يتخذ قرار الحرب بمفرده.

وتابع: "لدينا اتفاقات واضحة وضوح الشمس قبل الانقسام وبعده ولا داعي للحديث عن أشياء لا لزوم لها مثل سلاح المقاومة والموظفين"، خاتماً حديثه بالقول: "ذاهبون لحوارات القاهرة بقلب وعقل مفتوحين وإرادة وطنية صادقة دون لف أو دوران".

ومن المقرر أن يصل القاهرة مساء اليوم الإثنين، وفدي حركتي "فتح" و"حماس" لبدء جلسات الحوار المكملة لتفاهمات القاهرة الأخيرة، التي تكللت بزيارة حكومة الوفاق لقطاع غزة وتسلم مقار الوزارات تمهيداً لتسلم كامل مهامها بالقطاع.

ويذكر أن اللقاءات بين الحركتين تنعقد بدءًا من يوم غدٍ الثلاثاء في القاهرة بحضور ورعاية مصرية رفيعة المستوى، لبحث عدة ملفات بينها: "الموظفين، والأمن، والمعابر، والدوائر الحكومية، وسبل تمكين حكومة التوافق من تسلم مهامها في قطاع غزة بشكل كامل".


أخبار متعلقة


تابعنا على
تعليقات Facebook

شارك برأيك
عودة الحكومة لغزة سيفضي إلي ؟
  • رفع الحصار عن غزة بشكل كامل وفرض السلطة إدارتها علي القطاع
  • رفع جزئي للحصار مع ضعف في تولي السلطة إدارتها للقطاع
  • لا شيء سيتغير
النتائج إنتهى التصويت