"حراك أكتوبر".. هل ينجح في الضغط علي المجتمعين في القاهرة ؟!

الثلاثاء :2017-10-10 13:42:02
حراك أكتوبر هل ينجح في الضغط علي المجتمعين في القاهرة

أعلن مجموعة من الشباب في قطاع غزة، عن انطلاق حراك اكتوبر لإنهاء الانقسام ودعم جهود المصالحة الفلسطينية مؤكدين أن حراكهم لا ينتمي الى أي فصيل او تنظيم فلسطيني وانما ينطلقون حاملين هموم الشارع الفلسطيني في قطاع غزة بشكل عام ومن ثم الشباب بشكل خاص. 

وجدي عزام من مؤسسي وقيادة حراك اكتوبر أكد ان مطالب الشباب التي تفاعلت مع الحراك وانضمت اليها بسيطة، وهي مطالب جميع الشباب الفلسطيني الذي لا ينتمى لأحد وإنما الى فلسطين الى هذه القضية التي ارهقت كثيرا بشباهها ورجالها ومجتمعها بشكل كامل.

وقال عزام  "المطالب اليوم هي ان يتم انجاح جهود المصالحة وان يتم اشراك الشباب الفلسطيني في صناعة وصياغة القرار الفلسطيني الفلسطيني وكذلك وضع حلول حقيقية وسريعة لما خلقه الانقسام الذي استمر على مدار اكثر من 11 عاما ونامل ان تتغير السنوات العجاف وان يكون هناك حلول حقيقة ومنطقية للشباب بشكل كبير". 

وطالب عزام المجتمعين في القاهرة ان يخرجوا بقرار ق فلسطيني فلسطين وشراكة حقيقية بين كافة اطياف الشعب الفلسطيني بغض النظر عن التوجهات والافكار التي يتبناها ولكن أن تكون هذه الشراكة داعمة للمصالحة الفلسطينية .

واستبعد عزام أي حديث يدور عن فشل المصالحة الفلسطينية مشددا:" هذه الجولة تختلف عن أي جولات سابقة اليوم نتحدث عن فعاليات ومتابعة من قبل حراكنا لتطوير تفاهمات المصالحة وتحديدا بما يتعلق بالشق الشبابي".

بدور أوضح مثنى النجار منسق حراك اكتوبر أن الشباب في قطاع غزة خرجت اليوم لتنتقل الهم الشبابي للمجتمعين في القاهرة بعيدا عن أي احزاب او كتلة تنظيمية وقال:"نؤكد على جهود المصالحة في القاهرة وان نهي حالة الانقسام الذي هو مطلب جماهيري وشعبي خرجنا نتحدث باسم الشارع ولا نتحدث باسم شخص او حزب". 

واضاف: "خرجنا ومعنا الشارع وجيل شبابي كبير جلس مع الدكتور رامي الحمد الله رئيس الوزراء والقيادي في حركة حماس يحيي السنوار وتحدثنا عن دور الشباب وتمكين الشباب في المشاركة وصنع القرار".


أخبار متعلقة


تابعنا على
تعليقات Facebook

شارك برأيك
عودة الحكومة لغزة سيفضي إلي ؟
  • رفع الحصار عن غزة بشكل كامل وفرض السلطة إدارتها علي القطاع
  • رفع جزئي للحصار مع ضعف في تولي السلطة إدارتها للقطاع
  • لا شيء سيتغير
النتائج إنتهى التصويت