الكشف عن مشكلة جديدة تقف أمام عمل حكومة "الوفاق" بغزة

الإثنين :2017-11-06 10:08:12
الكشف عن مشكلة جديدة تقف أمام عمل حكومة الوفاق بغزة

قال عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح"، عزام الأحمد، أن أول مرحلة من تنفيذ اتفاق المصالحة، الذي يستند إلى اتفاق العام 2011، انتهى في الأول من الشهر المقبل، حيث شهدت الخطوة الأولى منها مهمة تسليم المعابر للرئاسة الفلسطينية بنجاح.

ونوه الأحمد إلى انه برز، أثناء تمكين حكومة الوفاق الوطني من أداء عملها في قطاع غزة، مشاكل أمام عمل ثلاث وزارات؛ وزارة التعليم وسلطة البيئة، وقد تم حلها، مقابل سلطة الأراضي، حيث ما تزال المشكلة قائمة.

ولفت إلى أن حركتي "حماس" و"الجهاد الإسلامي" ستنضمان لمنظمة التحرير بفعل إنجاز المصالحة، لافتا إلى "مساعي الإعداد لمجلس وطني يقوم بمراجعة دراسة السياسات الفلسطينية منذ العام 1988 حتى اليوم".

وشدد على ضرورة إنجاز المصالحة الفلسطينية بهدف المواجهة الموحدة ضد الاحتلال الإسرائيلي، في ظل محاولات الأخير لتخريبها لصالح استمرار الإنقسام، مما يستوجب التزام الحذر.

وأكد الأحمد على أهمية أن تكون "حماس" جزءاً من الحركة الوطنية الفلسطينية، بعيدا عن عقيدتهم الخاصة بهم وحدهم، مستذكرا، في هذا السياق، حرص "فتح" على محاورة الإخوان المسلمين، والطلب منهم، طيلة 25 عاماً، بالإنتماء للحركة الوطنية بدون مجيب، فيما تشكلت "حماس" بعد مضي أشهر على اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الأولى العام 1987.

واعتبر أن قرار توقيت الإنقسام، العام 2007، كان موجودا عند البعض، بحيث وقع بعد اتفاق مكة مباشرة، في إشار لاتفاق المصالحة الذي جرى برعاية سعودية في نفس العام.

ونوه إلى أن اتفاقا يتيما، ممثلا باتفاق القاهرة العام 2011، جرى توقيعه طيلة 11 سنة، ومن ثم إمهار آخر بدون إحداث تغيير عليه"، مشيراً إلى أنه كان هناك قرار خارجي لحركة حماس بعدم التوقيع"، بحسب قوله.

وبين أن السلطة الفلسطينية وحركة "فتح"، قد تعرضتا، في مرحلة سابقة، للضغوط، ومنها ضغوط أميركية، لأجل عدم توقيع اتفاق المصالحة، بدون أن تجد لديهما أي استجابة، حيث لن يكتب النجاح لأي فعل يستند على قوى خارجية، كما لا أحد يفرض على فلسطين شخصا بعينه.

ولفت إلى أن الأردن وافق على التكليف العربي لمصر برعاية ملف المصالحة الفلسطينية، كما كان من ضمن الدول، الثمانية، التي أبدت استعدادا للإشراف على إعادة بناء هيكلة الأجهزة ألأمنية الفلسطينية.


أخبار متعلقة


تابعنا على
تعليقات Facebook

شارك برأيك
عودة الحكومة لغزة سيفضي إلي ؟
  • رفع الحصار عن غزة بشكل كامل وفرض السلطة إدارتها علي القطاع
  • رفع جزئي للحصار مع ضعف في تولي السلطة إدارتها للقطاع
  • لا شيء سيتغير
النتائج إنتهى التصويت