القدس: وثائق تكشف تورط الكنيسة اليونانية بتسريب عقارات للمستوطنين

الإثنين :2017-11-06 23:35:42
القدس وثائق تكشف تورط الكنيسة اليونانية بتسريب عقارات للمستوطنين
كشفت مصادر عبرية اليوم الإثنين وثائق جديدة تثبت شبهات حول تورط الكنيسة اليونانية في بيع وتسريب عقارات فلسطينية في مدينة القدس الغربية إلى المستوطنين، وتحديداً جمعية "عطيرت كوهانيم" الاستيطانية بأسعار غير معقولة.
 
وبينت صحيفة هارتس العبرية كيف قامت جمعية عطيرت كوهنيم الاستيطانية، بشراء إحدى الممتلكات الاستراتيجية من الكنيسة البطريركية اليونانية في البلدة القديمة في القدس، وهي الصفقة التي تحاول الكنيسة إلغاءها.
 
وبحسب الصحيفة، فإن جمعية عطيرت كوهنيم وافقت على شراء مبنى من البطريركية اليونانية بتسعة أضعاف المبلغ الذي دفعته ثمناً للمبنى بعد ذلك. 
 
وتتحدث الوثائق المذكورة عن واحدة من الصفقات الثلاث التي عقدتها جمعية عطيرت كوهنيم اليمينية من الكنيسة اليونانية عام 2004، حيث تبين أن الجمعية اشترت فندق "البتراء" بمبلغ نصف مليون دولار، علماً أنها وافقت قبل ذلك بثماني سنوات على دفع 4.5 مليون دولار ثمناً للفندق.
 
وأثبتت الوثائق الجديدة أن صفقة واحدة على الأقل لم تكن معقولة، حيث تبين أن عطيرت كوهنيم قامت بشراء الفندق بنصف مليون دولار، بعد أن أجرت عام 96 مفاوضات مع طرف ثالث لشراء فندق "البتراء" المكون من 30 غرفة والواقع في البلدة القديمة، حيث وافقت عطيرت كوهنيم حينها على دفع 4.5 مليون دولار، مقابل حصولاها على الفندق المذكورة لفترة زمنية محدودة.
 
وبينت أنه وبعد أن تسلمت البطريركية اليونانية المسؤولية عن المبنى، قامت ببيعه لعطيرت كوهنيم بنصف مليون دولار، كما منحتها مبنى إضافي قريب من الفندق ويضم 12 غرفة.

أخبار متعلقة


تابعنا على
تعليقات Facebook

شارك برأيك
عودة الحكومة لغزة سيفضي إلي ؟
  • رفع الحصار عن غزة بشكل كامل وفرض السلطة إدارتها علي القطاع
  • رفع جزئي للحصار مع ضعف في تولي السلطة إدارتها للقطاع
  • لا شيء سيتغير
النتائج إنتهى التصويت