إحالة أعداد جديدة من الموظفيين العسكريين في غزة والضفة

الأربعاء :2017-11-08 12:18:25
إحالة أعداد جديدة من الموظفيين العسكريين في غزة والضفة

كشف رئيس هيئة التقاعد في السلطة الفلسطينية ماجد الحلو، أن أعدادًا جديدة من الموظفين العسكريين سيتم إحالتهم للتقاعد مطلع ديسمبر المقبل، مؤكدًا أن قرار التقاعد فني وغير مقتصر على غزة فقط، وإنما على الضفة الغربية أيضًا.

وقال الحلو في تصريح صحفي اليوم الأربعاء، إن من تم تقاعدهم منذ بدء القرار وحتى اليوم هم 14 ألف موظف، مشيرًا إلى أن الإحالة الأكثر كانت لأصحاب الرتب العالية، وهو ما سيظهر أكثر في الكشوفات الأخرى التي من المتوقع أن تصدر لموظفين عسكريين أخرين.

وأضاف أنه سيتم تصويب أوضاع الذين تم تقاعدهم كل حالة على حدة، كذلك من لم يتم تقاعدهم فإنهم يخضعون لدراسة مسبقة، وفي المقابل يتم التجهيز لتوظيف أفراد جدد بهدف إصلاح المؤسسة الأمنية.

وشدد الحلو بالقول "الأمر ليس مرتبط بمكان جغرافي معين، وإنما شامل لكل المؤسسة الأمنية ضفة أو غزة، وكل قرارات التقاعد تزامنت بين الضفة وغزة وما يقارب ثلث المتقاعدين هم من الضفة، وهذا بطبيعة الأمر لأن قوى الأمن بغزة أكثر من الضفة".

وأكد أنه يتم التوازن خلال اختيار الموظفين للتقاعد، بين الجنود وأصحاب الرتب العالية، والذين معظمهم من سيحالون للتقاعد، ولكن في ذات الوقت ليس كل كبير في العمر سيغادر والعكس أيضًا، لأن هناك معايير لصالح المؤسسة الأمنية يتم البناء عليها.

وأعاد التأكيد أنه وطالما أن القانون ساري المفعول فإن أعدادًا أخرى من العسكريين فقط سيحالون للتقاعد.

وبشأن رواتب المتقاعدين الجدد، قال الحلو: "لم يتم صرف رواتبهم عن شهر أكتوبر الماضي، ونحن تفاجأنا بذلك ونتواصل مع وزارة المالية لصرف رواتبهم آليًا خلال هذه الأيام، موضحًا أن المشكلة فنية وسيتم حلها بشكل سريع.

وطالب الموظفين بعدم القلق والتجمهر أمام هيئة التقاعد، حتى يتم إنجاز ترتيب أوضاع كافة الموظفين بشكل سريع.

من جهته، اعتبر رئيس نقابة الموظفين العموميين عارف أبو جراد، أن قرارات الإحالة للتقاعد جريمة، وستؤثر على كافة المناحي الحياتية للموظفين.

وقال : "الإخوة في رام الله أبلغونا بأن أكثر من ألفي موظف في المنظمات الشعبية سيتم إحالتهم للتقاعد أيضًا مطلع ديسمبر المقبل".

وأكد أبو جراد على أن عدد الموظفين المدنيين الذين تمت إحالتهم للتقاعد بلغ 6450 موظفًا منذ خمسة أشهر، علمًا أن هذا العدد جزء كبير منه من موظفي وزارة التربية والتعليم والصحة.

ونوه أبو جراد إلى أنه ورغم صدور قرار من الرئيس محمود عباس بعودة موظفي التعليم والصحة إلى أعمالهم، عقب قرار إحالتهم للتقاعد، إلا أن هؤلاء الموظفين لم يتلقوا مستحقات لهم على الحكومة، ولا يزالون تحت بند التقاعد.

واعتبر أن تقاعد الموظفين ظلم لهم لكونهم التزموا بقرار القيادة منذ أعوام، ثم كافأتهم بإلقائهم في الشارع، على حد تعبيره.

وأحالت السلطة الفلسطينية مؤخرًا نحو 7 آلاف موظف عسكري للتقاعد المبكر بنسبة 70% من الراتب، ليرتفع عدد موظفي السلطة الذين أحيلوا للتقاعد المبكر لما يزيد عن 14 ألفًا.


أخبار متعلقة


تابعنا على
تعليقات Facebook

شارك برأيك
عودة الحكومة لغزة سيفضي إلي ؟
  • رفع الحصار عن غزة بشكل كامل وفرض السلطة إدارتها علي القطاع
  • رفع جزئي للحصار مع ضعف في تولي السلطة إدارتها للقطاع
  • لا شيء سيتغير
النتائج إنتهى التصويت