عاهل الأردن يحمل ملفي عملية السلام والميليشيات الشيعة إلى واشنطن

الأحد :2017-11-26 14:14:43
عاهل الأردن يحمل ملفي عملية السلام والميليشيات الشيعة إلى واشنطن

كشفت مصادر سياسية أردنية بأن العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني يحمل خلال زيارته التي يقوم بها إلى الولايات المتحدة الأمريكية ملفات إقليمية وصفتها بالضاغطة والملحّة، لمناقشتها مع الإدارة الأمريكية.

وقالت المصادر لـ24 إن "أبرز هذه الملفات هي عملية السلام الجديدة التي أطلقها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ومستشاره كوشنير لحل القضية الفلسطينية، والتي يحضر كوشنير لعقد مؤتمر دولي بشأنها للحل الإقليمي".

وأوضحت أن العاهل الأردني سيحاول التأكيد على أهمية الدور الأردني في أي عملية سلام مقبلة، وأن نجاحها بالمنطقة سيكون مرهوناً بإشراك الأردن فيها، خاصة وأن نصف سكان الأردن هم لاجئون فلسطينيون، في مقابل علاقات الأردن القوية من السلطة الوطنية الفلسطينية والتي يمكن أن توظفها في سبيل الوصول إلى حل للقضية الفلسطينية يرضي الجميع.

ويخشى الأردن بحسب ذات المصادر من أن تتكرر تجربة المصالحة الفلسطينية في غزة بين السلطة وحماس والتي فاجأته، دون أن يكون له أي دور، خاصة في عملية السلام الجديدة، والتي يمكن أن تتجاهل المصالح الوطنية والاقتصادية للدولة التي كانت أكبر المتضررين من اللجوء الفلسطيني.

وكما يحمل العاهل الأردني وفق ذات المصادر ملفاً آخر يضغط على الأمن الوطني الأردني واقتصاده، وهو الملف السوري، خاصة مع انحسار مناطق المعارضة السورية المعتدلة بعد توقف الدعم الأمريكي عنها، واقتراب الميليشيات الشيعية الطائفية من حدوده، وهو ما يحذر منه دائماً، وخصوصاً فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، ويقوده اللواء قاسم سليماني، وهو ما سيضع أهداف عسكرية داخل الأردن تحت مرمى هذه الميليشيات.

وكما أن الملف السوري ضاغط على الأردن بسبب كثافة اللجوء السوري في المملكة، وسط تخلي دول العالم كما يقول مسؤولي الأردن عن دعمه لمواجهة لجوء أكثر من 1.3 مليون سوري إلى أراضيها منذ أكثر من 7 أعوام.


أخبار متعلقة


تابعنا على
تعليقات Facebook

شارك برأيك
عودة الحكومة لغزة سيفضي إلي ؟
  • رفع الحصار عن غزة بشكل كامل وفرض السلطة إدارتها علي القطاع
  • رفع جزئي للحصار مع ضعف في تولي السلطة إدارتها للقطاع
  • لا شيء سيتغير
النتائج إنتهى التصويت