مسؤول مصري سابق: مهمة الوفد المصري بغزة أمنية وسياسية

الإثنين :2017-11-27 11:32:36
مسؤول مصري سابق مهمة الوفد المصري بغزة أمنية وسياسية

قال مساعد وزير الخارجية المصري السابق، حسين هريدي، إن زيارة الوفد الأمني المصري لقطاع غزة، ستكون واسعة وشاملة لمتابعة تنفيذ بنود اتفاق المصالحة الوطنية، الذي رعته المخابرات المصرية.

وأوضح هريدي، وفق ما أوردت صحيفة (فلسطين) المحلية، أن هناك عدة مهام للوفد منها أمنية وسياسية، وخاصة متابعة تواجد الحكومة بغزة وتولي مسؤولياتها، والإجراءات التي من المفترض أن تتخذها الحكومة لتخفيف المعاناة الإنسانية في القطاع.

وشدد هريدي، على ضرورة أن "تقوم الحكومة الفلسطينية برفع الإجراءات عن غزة، وألا تصبح معاناة أهالي القطاع أداة للمساومة للضغط على أي فصيل أو جهة فلسطينية"، مؤكداً أن القاهرة تتابع وتراقب تنفيذ المصالحة.

واعتبر هريدي، أن المتابعة المصرية بخصوص تنفيذ اتفاق المصالحة، ستكون أحد عوامل نجاح الاتفاق، لافتاً إلى أن القاهرة تثمن ثقة الفصائل والشعب الفلسطيني بالدور المصري.

وأكد أن مصر تريد نجاح اتفاق المصالحة، وتبذل جهوداً لتشجيع كافة الفصائل الفلسطينية والسلطة على الالتزام بتنفيذ الاتفاق الموقع عليه في 12 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

وفيما يتعلق بموضوع الانتخابات الفلسطينية، قال هريدي، إن هذا الملف "متروك لكل الفصائل وللسلطة الفلسطينية، واتفق في القاهرة علي تخويل الرئيس محمود عباس بتحديد موعد الانتخابات التشريعية والرئاسية في فلسطين، على أن يتم تنظيمها قبل نهاية 2018، ومصر ستتعامل مع من ينتخبه الشعب الفلسطيني على أرضية مشتركة من المصالح المتشابكة".

وبالنسبة لما يدور حول القضية الفلسطينية، قال هريدي: "نحن في انتظار الأفكار الأمريكية لاستئناف مباحثات التسوية ومن الأهمية بمكان إسراع السلطة والفصائل في توحيد الصف الفلسطيني قبل طرح هذه الأفكار، ولعلنا سنعرف المزيد عنها عند قدوم نائب الرئيس الأمريكي لمصر الشهر المقبل".

 


أخبار متعلقة


تابعنا على
تعليقات Facebook

شارك برأيك
عودة الحكومة لغزة سيفضي إلي ؟
  • رفع الحصار عن غزة بشكل كامل وفرض السلطة إدارتها علي القطاع
  • رفع جزئي للحصار مع ضعف في تولي السلطة إدارتها للقطاع
  • لا شيء سيتغير
النتائج إنتهى التصويت