"سي أن أن" تتحدث عن كتاب يكشف أسرار الموساد وخطط قتل عرفات

الخميس :2018-02-15 13:04:31
سي أن أن تتحدث عن كتاب يكشف أسرار الموساد وخطط قتل عرفات

أجرت  مراسلة "CNN" كريستيان أمانبور، مقابلة حصرية مع الكاتب والباحث رونان بيرغمان أحد أبرز صحفيي التحقيقات في إسرائيل، حول كتابه الجديد " انهض واقتل أولا "  وهو يتحدث عن الاغتيالات في عالم المخابرات الإسرائيلية .

يؤرخ الكتاب بشكل دقيق معلومات ووصول مدهش للمصادر المتعلقة ببرنامج الاغتيالات

ويقول بيرغمان  حول اهداف البرنامج وعمره ، إنه بدأ قبل قيام إسرائيل ، أي خلال فترة الإدارة البريطانية ، ولكن خلال العقود السبعة من عمر هذه الدولة، حيث لجأت إسرائيل الي عمليات الاغتيال أكثر من أي دولة غربية أخرى بعد الحرب العالمية الثانية .

تحدث رونان عن السبب قائلا "لأن ديفيد بن غريون فهم أهم درس خلال الألف عام الماضية وهو أن إسرائيل لا يمكنها تحمل حرب طويلة" .

وأضاف "بدلا من وجود مقرات عسكرية دائمة على الحدود بشكل يستنزف ويدمر الإقتصاد الإسرائيلي ، على إسرائيل تشكيل جهاز أمني قوي ينفذ عمليات استهدافات واضحة خلف خطوط العدو" .

وأجاب بيرغمان عن  الثمن الأخلاقي الكبيرلأنه في نهاية الأمر هذا هو المهم بالنسبة لدولة مثل إسرائيل أن الثمن الاخلاقي الباهظ يظهر عند السعي لتحديد هوية المستهدفين ، من السهل أن نقول أننا سنقتل الارهابيين الذين ازهقوا أرواح الناس واعلنوا عزمهم مواصلة فعل ذلك ، ولكن الأمر يصبح صعبا عندما نتحدث عن قتل اخرين .

مضيفا "لدينا هو سؤال محير ، أنت رئيس دولة ما ، علما انه في إسرائيل ليس لأحد حق اعطاء  أوامر القتل إلا رئيس الوزراء، وهناك شخص أنت تعلم أنه يخطط لعمل سوف يؤدي مقتل الكثير من المواطنين وأنت تريد قتله قبل تنفيذه، ولكنك لن تتمكن من فعل ذلك الا بقتل زوجته معه لأنه يتخذها درعا بشريا فماذا تفعل ؟"

وأكد "بعض السياسيين يقرون بـن الخسائر الجانبية ثمن قد يتوجب دفعه أحيانا، والمشكلة أن الثمن كان باهظا في بعض الأوقات دفعته إسرائيل على المستوى الاخلاقي" .

وفي سؤال وجهته أمنبورحول شهادات عن عناصر عسكرية رفضت تنفيذ أوامر من هذا النوع وذكرت قضية محددة وهي عملية اغتيال الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات على متن طائرة ؟

رد رونان  "ياسر عرفات كان يعتبر رأس السمكة بالنسبة لإسرائيل ووزير الدفاع في مطلع الثمانينيات أرئيل شارون كان مهووسا بقتله ، وفي أحد المرات أمر بإسقاط طائرة شحن كانت متوجهة من اثينا الى القاهرة بعدما علم من الموساد أن عرفات على متن الرحلة ، وكان قد بدل مظهره وترك لحيته تكبر ولكن رئيس سلاح الجو ، الجنرال ديفيد ايفري كانت لديه شكوكه ، ضغط شارون على ايفري لإسقاط الطائرة ولكن في اللحظة الأخيرة اتضح أن الموجود على متن الطائرة ليس ياسر عرفات ، بل شقيقه فتحي الذي كان يرأس الهلال الأحمر الفلسطيني وينقل معه 30 طفلا جريحا أصيبوا في مجزرة صبرا وشاتيلا ".


أخبار متعلقة


تابعنا على
تعليقات Facebook

شارك برأيك
عودة الحكومة لغزة سيفضي إلي ؟
  • رفع الحصار عن غزة بشكل كامل وفرض السلطة إدارتها علي القطاع
  • رفع جزئي للحصار مع ضعف في تولي السلطة إدارتها للقطاع
  • لا شيء سيتغير
النتائج إنتهى التصويت